مراسل سويدي "يهرّب" مراهق سوري إلى السويد

0 1٬667

مراسل سويدي ساعد طفل سوري على الهروب إلى السويد , حيث يواجه مهربو البشر عقوبات قد تصل إلى سنتين في السجن.

المراسل الذي كان يعد برنامج لصالح التلفزيون الرسمي السويدي(SVT) ساعد اليافع البالغ الخامسة عشر على السفر من اليونان إلى السويد.

كنت الوحيد القادر على مساعدتهكما شرح المراسل فريدريك أونيفال على شاشة ال (SVT)

حيث أستقل أونيفال وطاقم تصويره القطار عائدين إلى السويد مصطحبين معهم اليافع ليتمكن من الإجتماع مجددا بأفراد عائلته المتواجدين في السويد منذ فترة , وتم منحه بعد وصوله الإقامة الدائمة وتمكن من الإلتحاق بمقاعد الدراسة من جديد.

وأضاف المراسل مبررا ماذا كان بإمكاني أن أفعل ! هناك طفل قد طلب منا إنتشاله من موقفه الشائك, حيث كان يحاول أن يهرب من اليونان عن طريق القفز على ظهر شاحنة متحركة في طريقها لمغادرة البلاد “. وتابع موضحا كنت دائما مقتنعا بدور الصحفي التقليدي القائم على المراقبة والرصد , ولم أقم بهذا الفعل بنية تغير هذا العرف المهني “.

وفي حين أعتبر مخرج البرنامج روبرت أولسون أن هذا الفعل شجاع , إلا أنه أشار بالدراية المسبقة لطاقم العمل بالعواقب المترتبة عليه .وقال أنا لست بمحامي , ولكن بكل تأكيد ما قام به فريدريك والفريق ليس بالضروري أن يكون مخالفا للقانون.”

وتابع حيث أعتقد أن هذا البرنامج يتجاوز الإشكالية القانونية للموقف , فهو برنامج إجتماعي بتفرد بإلقائه الضوء على بعض من أهم القضايا المعاصرة بسياق أوسع وأعمق.”

وكان تعاطي السويد مع موضوع اللاجئين السوريين محط جدل واسع مؤخرا , حيث إستقبلت في العام الماضي أكبر عدد طالبي لجوء منذ عام 1992, عندما توافد على هذا الأمة الشمالية أعداد غفيرة من الهاربين من حرب المستعرة في البلقان.

في عام 2014 شكل السوريون أغلبية اللاجئين في السويد بعدد بلغ 30.600 لاجئ, بزيادة 14.300عن العام الذي سبقه.

ترجمة: تحرير سوري

المصدر: The Local

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.