مقتل الأب باولو على يد الدولة الإسلامية بتاريخ 29-07-2013

4 48

تحقيق خاص – سوريا

بعد نشر الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الانسان خبر اعدام الأب باولو في سجون تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) وذلك بعد ساعتين من اعتقاله في مدينة الرقة بتاريخ 29\7\2013 . استطاع الناشط أبو ابراهيم الرقاوي أحد المدراء والقائمين على حملة “الرقة تذبح بصمت” التواصل مع أحد الذين شهدوا عملية اعدام الأب باولو وهو من تنظيم الدولة الإسلامية -داعش- ولكن لم يستطع التحدث من قبل خوفا على حياته وما دفعه للكلام هو انتشار الخبر.

تبدأ الشهادة من يوم خروج مظاهرة أمام كنسية الشهداء في الرقة، إذ بعد انتهائها قرر الاب باولو الذهاب لمقابلة قادات داعش في بناء المحافظة، وفي اول محاولة له تم طرده وثاني يوم طردوه ايضاً. ولكن في اليوم الثالث وباصرار الأب باولو على مقابلتهم كان الحظ السيء بانتظاره هناك، “كساب الجزراوي” وهو قيادي سعودي الجنسية في التنظيم. ففي نفس هذا اليوم كان قد قتل أخاه في حمص، وعند وصول الأب باولو لمبنى المحافظة وغياب “أمير الرقة ابو لقمان ” خرج المدعو “كساب” وقال للاب باولو (صرلنا تلات ايام عم نقلعك ليش ما تروح ) وأمر كساب باعتقال الأب باولو في سجن المحافظة، وبدأ عناصر الدولة بالسخرية من الأب باولو والتكلم معه على أنه كافر، فسأل الأب باولو أحدهم عن عمره، فأجابه العنصر (وقت كنت اقرأ سيرة محمد انت ما كنت ولدان).
بعد ذلك أمر ” كساب” بوضع الأب باولو في سيارة وذهبوا به إلى السد (الذي كان محكمة شرعية) بمنطقة المنصورة وتم اعدامه هناك، ثم طلب من عناصره اخفاء الجثة وتم رمي الجثة في حفرة مشهورة بمدينة الرقة وتدعى (الهوتة) بجانب منطقة السلوك.

ويذكر ان من قام بعملية الاعدام هو “كساب الجزراوي ” وبحضور شخص يدعي “خلاد الجزرواي” وهو سعودي ايضاً. وبعد وصول الخبر في اليوم الثاني لأمير الرقة أبو لقمان جن جنونه  عندما علم بمقتل الأب باولو- وكان معه الشرعي العام أبو محمد – بأن “كساب” أعدم الأب باولو حتى أنهم اشتبكوا بالأيدي، ليحل الموضوع بعدها بينهم ويأمرهم باخفاء الموضوع وعدم ذكره بشكل نهائي.

حفرة الهوتة بجانب منطقة السلوك:

[c5ab_video url=”https://www.youtube.com/watch?v=yrBYal8XSWU” width=”600″ height=”300″ ]

 المصدر: ابو ابراهيم الرقاوي أحد مدراء حملة الرقة تذبح بصمت

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.