الجائزة الذهبيةفي مهرجان أندونيسيا للأفلام الوثائقية للمخرج السوري جمال داوود

0 571
جمال داوود، الشاب السوري الطموح، من مواليد دمشق، اضطرته الظروف لإكمال دراسته الجامعية في الخارج، يروي ل “تحرير سوري” قصة نجاحه.
جمال ذو الثلاث و الثلاثون ربيعاًً، الحاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة دمشق، اختار أن يمضي وراء شغفه فاتّجه إلى دراسة الرسم ثنائي و ثلاثي الأبعاد “أنيميشن”، ثم اختص بدراسة “الفيلم في ماليزيا، وتخرّج العام الفائت. داوود الحائز على الجائزة الذهبية في “مهرجان أندونيسيا للأفلام الوثائقية” عن فيلم “Yolanda’s got Talent”، هو فيلم وثائقي قصير، مدته 30 دقيقة، يسرد أحداث إعصار هايان الذي ضرب الفلبيبن في شهر تشرين الثاني 2013 وراح ضحيته حوال السبعة ألاف شخص، فدمّر أكثر من 50 قرية شمال الفليبين.
يقول جمال: “عمدت في أحد الأيام إلى السفر إلى الفليبين و العمل على فيلم يصوّر حياة الناجين من الإعصار، و قمت بجمع المعلومات من الحكومة الفلبينية والجمعيات الإغاثية المحلية منها و الأجنبية عن الناجين من الإعصار، وخاصة من يتمتع منهم بمواهب غنائية أو فنية أو من يجيد الرقص أو الرسم، و من ثم قمت بمسابقة لهذه المواهب و اخترت منهم الأفضل، وقمت بعرضه مع مشاهد من قريته المهدمة.” لاقى الفيلم الذي أطلق عليه اسم “Yolanda’s got Talent” نجاحاً كبيراً، حيث نال عنه جمال الجائزة الذهبية في مهرجان جاكرتا الأخير عن فئة آسيا. يُذكر أنّ جمال شارك في عدة مهرجانات منها: مهرجان ماليزيا، و مهرجان الفليبين، كفيلم للعرض وليس للمشاركة بالمسابقات، و مهرجان آخر بأستونيا ترشّح فيه لجائزة، ولكنه لم يحصل عليها. يأمل جمال داوود أن يحقّق المزيد من النجاح حيث يضيف: “هذه الجائزة هي مجرد بداية طريق النجاح.” داوود يمثّل قصة أمل و نجاح لكثير من الشباب السوريين في الخارج، يستحق وقفة منا لتقدير نجاحه.
شش4

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.