سرب طائرات إماراتية في صفوف التحالف بعد تعليق مشاركتها الميدانية والعسكرية منه

Reuters
مشاركة امارتية في الحرب ضد داعش
Reuters مشاركة امارتية في الحرب ضد داعش

 

قامت دولة الإمارات اليوم 7 شباط/فبراير وبأمر من نائب قائد قواتها المسلحة بنشر سرب طائرات إف 16 في الأردن لمساندة سلاح الجو الأردني في طلعاته الجوية بصفوف قوات التحالف الدولي التي تقودها واشنطن ضد تنظيم “داعش”. الدولة التي كانت قد أعلنت مطلع الشهر الجاري عن تعليق مشاركتها في الضربات الجوية التي تستهدف معاقل التنظيم في كل من سوريا والعراق لأسباب مرتبطة بإحراق التنظيم سابق الذكر للطيار الأردني معاذ الكساسبة حياً. لكن وبالرغم من تعليق الإمارات لمشاركتها في الطلعات الجوية في صفوف التحالف صرّح مسؤولون أمريكيون في الرابع من الشهر الحالي بأن انسحاب الإمارات ميدانياً وعسكرياً من التحالف لا يعني أنها لم تزل شريكاً ذو أهمية كبيرة ومساهم في التحالف, وهذا ما يؤكده قرار محمد بن زايد النائب المباشر لقائد القوات الإماراتية المسلحة بنشر سرب الطائرات اليوم في الأردن. وفي سياق متصل ذكرت مصادر إماراتية بأن التعليق كان بسبب تزايد المخاوف بعد أسر الكساسبة وإحراقه حياً حتى الموت من قبل تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان قد بث شريطاً مصوراً يعرض فيه عملية بعد فشل مفاوضات لإطلاق سراحه بين الحكومة الأردنية والتنظيم الذي قال بأن مصير الطيار كان مرهوناً بتعاون حكومته التي تطلق سراح ساجدة الريشاوي (انتحارية عراقية تابعة لتنظيم القاعدة أُلقي القبض عليها في الأردن بعد فشلها بتفجير حزام ناسف داخل فندق في عمان بالأردن عام 2005) لم تفعل ما عليها لإنقاذه. ويُذكر بأن الكساسبة كان مشاركاً في الطلعات الحربية فوق مقرات التنظيم في مدينة الرقة شمالي البلاد حيث تعرضت طائرته لعطل في محركها بعد أن استُهدفت وأدى ذلك لسقوطها ووقوع الطيار في الأسر. وتلى قتل الدولة الإسلامية للكساسبة إعلان السلطات الأردنية تنفيذ حكم الإعدام في كل من ساجدة الريشاوي وزياد الكربولي, مسؤول الغنائم في تنظيم أبي مصعب الزرقاوي.

وتفيد التقارير بأن طيران التحالف استهدف اليوم بقصفه أحد آبار النفط في بلدة الحريجي بمدينة دير الزور شمالي سوريا. كما قام خلال الايام الماضية بإنزال عدة ضربات بكل من ريف مدينة دير الزور والرقة ومدينة الحسكة وعين العرب “كوباني” التي كان لها النصيب الأكبر حيث استهدفتها طائرات التحالف بأكثر من ١٤ ضربة جوية منذ يوم الثلاثاء، ٣ شباط/فبراير الجاري. وقد أسفرت تلك الضربات عن قصف ١٣ وحدة قتالية و ٣ مواقع للتجمع و موضع قتالي للتنظيم. بالإضافة لضربات أخرى استهدفت مدن في العراق المجاورة عُرف بأنها معقل من معاقل التنظيم.

المصدر: تحرير سوري + وكالات

Facebook Comments