اكثر من 150 ألف قتيل منذ بداية الثورة

051

تم توثيق مقتل 150344 شخصاً منذ انطلاقة الثورة السورية في الـ 18 من شهر آذار 2011، حتى تاريخ 31-3-2014 وقد توزعوا على الشكل التالي:

الضحايا المدنيون: 75487 ، من ضمنهم 7985 طفلاً، و5266 أنثى فوق سن الثامنة عشر، و24275 من مقاتلي كتائب المعارضة المقاتلة.

المنشقون المقاتلون: 2286

مقاتلون من الكتائب الإسلامية المقاتلة والدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة وجنود الشام وجند الأقصى وتنظيم جند الشام والكتيبة الخضراء، من جنسيات عربية وأوربية وآسيوية وأمريكية واسترالية: 11220

الخسائر البشرية للقوات النظامية السورية: 35601

الخسائر البشرية لـ عناصر جيش الدفاع الوطني واللجان الشعبية و” الجبهة الشعبية لتحرير لواء اسكندرون” والشبيحة، والمخبرين الموالين للنظام: 21910

مقاتلون من حزب الله اللبناني: 364

مقاتلون موالون للنظام من الطائفة الشيعية من جنسيات عربية وآسيوية، ومسلحون موالون للنظام من جنسيات عربية: 605

الضحايا مجهولي الهوية، موثقون بالصور والأشرطة المصورة:2871

وهذه الإحصائيات لا تشمل مصير أكثر من 18000 مفقودا داخل معتقلات القوات النظامية، والآلاف ممن فقدوا خلال اقتحام القوات النظامية لعدة مناطق سورية، وارتكابها مجازر فيها.

ولا تشمل كذلك، مصير أكثر من 8000 أسير من القوات النظامية والمسلحين الموالين لها، ومئات المختطفين الموالين للنظام، لدى الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية المقاتلة والدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة، ومئات المختطفين لدى المسلحين الموالين للنظام.

كما لا تشمل هذه الإحصائيات أيضا أكثر من 1500 مقاتلاً، من الكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة والدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة ووحدات حماية الشعب الكردي، الذين اختطفوا خلال الاشتباكات الدائرة بين هذه الأطراف.

العدد الحقيقي للذين لقوا مصرعهم وقتلوا من الكتائب المقاتلة السورية، والدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة وجند الأقصى وجنود الشام والكتيبة الخضراء وتنظيم جند الشام، والكتائب الإسلامية المقاتلة من جنسيات غير سورية، والقوات النظامية السورية والمسلحين الموالين لها من الجنسيات السورية والعربية والآسيوية، هو أكثر بنحو 70 ألفاً، من الأعداد التي تم توثيقها، وذلك بسبب التكتم الشديد من قبل كافة الأطراف، على الخسائر البشرية، خلال الاشتباكات والقصف على مناطق ومراكز، في عدة قرى وبلدات ومدن سورية، وصعوبة الاتصال مع بعض المناطق النائية في سورية.

المصدر : المرصد السوري لحقوق الانسان

Facebook Comments